بعدما كلات سلخة وهربات لفرنسا أبيضار بانت وها شنو دارت

شاركت لبنى أبيضار، أمس الاثنين، بفرنسا في حفل اختيار المرشحين لجائزة “سيزار”، وذلك من خلال دورها في فيلم “الزين اللي فيك” المثير للجدل.

وظهرت لبى أبيضار في حفل جائزة “سيزار” التي تعادل الأوسكار في الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب الممثلة الفرنسية “كاميل كوتين” وهي ترتدي القفطان المغربي.

وصرحت كاميل للصحافة الفرنسية، بأنها اختارت الحضور مع لبنى بعد أن تعرضت لمضايقات غير جيدة كامرأة وممثلة في بلدها المغرب الذي منع عرض فيلمها بالقاعات السنيمائية.
وقالت كوتين إن أبيضار، أحسن ممثلة في سنة 2015، ولهذا تم ترشيحها للفوز بجائزة السيزار عن فئة الممثلة المحترفة الشهر المقبل.
وشكرت أبيضار كاميل على مرافقتها لها خلال هذا الحفل في تصريحها لموقع “ميترو نيوز”، وأكدت أنها ستستمر في التمثيل، حيث بدأت في تسجيل مشاهد عمل سنيمائي جديد، بالإضافة إلى كتابتها لقصة تسرد من خلالها سيرتها الذاتية قبل وبعد فيلم “الزين اللي فيك”.
وكانت أبيضار غادرت أرض الوطن صوب فرنسا قبل أسابيع، بعد أن تعرضت لاعتداء من مجهولين بالدارالبيضاء.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.