بالفيديو : طالبة تلفظ أنفاسها داخل قاعة الامتحان و السبب هاتف

ميادة محمد الداخلي، أو “ميمو” كما يحب أن يناديها أصدقاؤها المقربون، طالبة في الفرقة الثالثة قسم اللغات الشرقية شعبة اللغة العبرية، وافتها المنية أمس الثلاثاء عن عمر يناهز 20 عاما، إثر أزمة قلبية مفاجأة أثناء تأديتها لامتحان مادة “التفكير العلمي”.
معظم الروايات أكدت، أن الطالبة توفيت بعد أزمة قلبية مفاجأة بعد سحب المراقب ورقة الإجابة الخاصة بها، بعد أن رن هاتفها داخل اللجنة، ما دفع المراقب لسحب ورقتها في الربع ساعة الأولى من الوقت المخصص للامتحان.
وخرج المراقب من اللجنة وتتبعته ميادة، لكن القدر لم يمهلها وقتا طويلا لتلاحقه، فسقطت مغشية عليها، وتباينت الروايات حول الدقائق الأخيرة في حياة ميادة وما حدث داخل اللجنة، وتباطؤ الإسعاف والجامعة، فكانت الروايات التالية على لسان أصدقائها في الدفعة وفي اللجنة.
الثواني الأخيرة في حياة ميادة

تقول الطالبة حنان خالد في الفرقة الثالثة لغات شرقية وزميلة الطالبة ميادة الداخلي المتوفاة، ورفيقتها في اللجنة إنه كان هناك تباطؤا واضحا في اسعاف ميادة، فبعد أن سقطت أرضا، حاول الحضور إفاقتها دون جدوى، فاستخدموا كرسيا متحركا، بحسب رواية زميلة ميادة الداخلي
وخارج نطاق مناقشة الاسباب و النتائج فالموت يأتي بغتة و لايعرف صغيرا ولا كبيرا شابا أو عجوزا ،كان أجلها قد انقضى و لو لم يحصل ما حصل من المراقب لكانت قد ماتت في مقعدها دون أي سبب يذكر

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.