بالفيديو : أخيرا الكشف عن لغز انتحار تلميذتين من المحمدية بـ”سم الفئران”

اهتزت الجماعة القروية الشلالات ضواحي المحمدية، نهاية الأسبوع الماضي، على وقع فاجعة راح ضحيتها تلميذتين في عمر الزهور، تدرسان معا في السنة الأولى ثانوي شعبة الآداب، بالثانوية التأهيلية أبو بكر الصديق، حيث كانت جرعة من مبيد سام لقتل الفئران كفيلة بوضع حد لحياتهما، على مشارف باب المؤسسة التعليمية.
انتقلنا إلى منزل التلميذتين منى ونورة، والمؤسسة التعليمية التي كانتا تدرسان بها. وسط أجواء من الحزن والصدمة، التي مازالت بادية على محيا أفراد العائلتين والجيران، لكشف الأسباب التي جعلت كلا من “منى ونورة”، يقدمان على الانتحار بهذه الطريقة المفاجئة.
الأسباب على لسان أفراد العائلتين تبقى مجهولة إلى حدود كتابة هذه السطور، في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات التي يباشرها عناصر الدرك الملكي في مدينة المحمدية، في هذه القضية.
والد التلميذة المنتحرة نورة، أكد، أنه مازال إلى حدود الساعة، يجهل الأسباب التي أجبرت ابنته الضحية، على الانتحار بهذه الطريقة الصادمة”، مشيرا إلى أنها كانت قيد حياتها لا تعاني من أي مشاكل قد توثر على استقرارها العائلي، أو داخل المؤسسة التعليمية.
والد نورة، الذي كان يتحدث ، من داخل منزل الأسرة، والدموع لا تفارق عيناه، طالب من السلطات المختصة، أن تكشف حقيقة الفاجعة التي هزت ساكنة جماعة الشلالات ضواحي المحمدية، في أقرب الوقت.
الشعور بالحزن والصدمة، كذلك، لا يفارق منزل الضحية الثانية، التلميذة، منى، التي أكدت جدتها لـ”الأيام24″، أنها قامت بتربيتها منذ الصغر نظرا لطبيعة عمل والدتها، ولم تكن تعاني من أي مشاكل نفسية أو اجتماعية قد تكون سببا في انتحارها، مطالبة هي الأخرى، بكشف الحقيقة في أقرب وقت ممكن.
و بالثانوية التأهيلية أبو بكر الصديق، التي شاهدت حادث انتحار التلميذتين ، منى ونورة، رفض مديرها “الإدلاء”، بأي تصريح، بدعوى أنه لا يتوفر على تصريح من المسؤولين في هذا الخصوص.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.