بالصور : الحياة تبتسم لسارة متشردة الفقيه بن صالح

علم أن الفتاة المتشردة سارة التي هزت حكايتها الرأي العام المغربي، أصبحت تعيش حياة هادئة بعيدة عن الإدمان ونوبات مرض الصرع المتتالية التي كانت تصيبها.

وتعود أسباب هذا الاستقرار والتحول الكلي في حياة سارة أو “المتشردة المثقفة” كما أطلق عليها النشطاء إلى تظافر جهود العديد من المتطوعين بمدينة الفقيه بن صالح، بالإضافة إلى مجموعة من المحسنين الذين قرروا الالتزام الكلي بتوفير حياة هادئة لـ “سارة” في مستقبل الأيام.

وتمكن المتطوعون خلال سعيهم لتنفيذ بادرتهم الإنسانية من العثور على منزل سيقي سارة مصائب الشارع ومخالبه التي افترست في وقت سابق براءتها وشبابها، بالإضافة إلى توفير مجموعة من الأدوية لضمان علاج مرض الصرع الذي تعاني منه.

Motchrida

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.