انفراد.. هذا ما يتعرض له المسلمون والعرب من بينهم مغاربة شمال فرنسا

كشف مهاجر مغربي أن شمال فرنسا وبالتحديد الحدود الفاصلة بين هذا البلد ودولة لوكسمبورغ تعرف استنفارا أمنيا كبيرا، حيث تقوم الشرطة الفرنسة بعمليات تفتيش دقيقة لجميع السيارات التي تحاول تجاوز هذه الحدود.

وقال المهاجر المغربي الذي عاش لسنوات طويلة في الديار الفرنسية إن الشرطة الفرنسة تحرص بشكل كبير على تفتيش السيارات التي يكون على متنها مسلمون وعرب، وهو الأمر الذي أثار استياء وغضب العديد منهم.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من المهاجرين بالديار الفرنسية بمن فيهم الجالية المغربية، وجدوا أنفسهم في الآونة الأخيرة خاصة عقب عملية نيس الإرهابية في مواجهة حملة عنصرية مسعورة يتزعمها اليمين المتطرف الذي كشف في العديد من المرات عن عدائه للجالية العربية المسلمة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.