المتهمة بدفن زوجها تحت السرير.. رفضت علاقة محرمة معه واستعانت بصديقها لإخفاء الجثة

كشفت مناقشات الأجهزة الأمنية بالجيزة للمتهمة بقتل زوجها وإخفاء جثته أسفل السرير بمنطقة إمبابة، عن أن أنها دفعته فارتطم رأسه بـ”الكومودينو” ليصاب بنزيف من الأنف والفم ويلقي مصرعه.

وأقرت المتهمة، في مناقشاتها أمام فريق البحث الذي ترأسه العميد إيهاب شلبي، مفتش مباحث قطاع شمال الجيزة، والرائد هيثم سكر، رئيس مباحث نقطة المنيرة الغربية، بأنها رفضت رغبة زوجها في معاشرتها بطريقة تخالف الشرع وتشاجرت معه فدفعته ليرتطم رأسه ويفارق الحياة.

وقالت إنها فكرت في إخفاء الجثة، فاستعانت بصديقها الذي حضر وحمل معها الجثة بعد لفها في ملاءة ووضعاها أسفل السرير، وفرا هاربين إلى محافظة السويس حتى تمكنت قوات الأمن من ضبطهما.

وكانت التحقيقات الأولية التي يباشرها أحمد الحمزاوي، مدير نيابة حوادث شمال الجيزة الكلية، كشفت عن أن المجني عليه يبلغ من العمر 41 عاما صاحب محل، وأنه تغيب عن الخروج من منزله يوم الخميس الماضي واتصل به شقيقه أكثر من مرة فلم يجبه فتوجه إلى منزله بمنطقة المنيرة الغربية للاطمئنان عليه ففتح له أبناء شقيقه باب الشقة، وأخبراه بمغادرة والدتهم المنزل وأن والدهم بغرفته ولا يعلمون عنه شييئا ففتح شقيقه الغرفة ليعثر على جثته أسفل السرير.

وأسفرت مناظرة النيابة للجثة عن وجود تورم بالوجه وازرقاق وآثار نزيف من الفم والأنف، ولم يتم العثور على آثار طعنات أو إصابات بالجسد، فتم نقل الجثة إلى المشرحة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.