التلفـزة الأولى تضحي بـ ”حديدان فكيليز”، وميدي 1 تيفي تراهن على رفع نسب المشاهدة بـ ”الوزير ومو”

كشف مصدر مطلع أن إدارة قناة البريهي تدرس إمكانية التخلي عن مسلسل “حديدان فكيليز” عن البرمجة الرمضانية وبالتالي سيكون خارج السباق هذه السنة.
وأضاف المصدر أن هذا المسلسل، الذي يعرف مشاركة كمال كاظيمي وعزيز داداس، والذي كلف ما مجموعه 960 مليون، كما كشف من قبل، سيكون خارج البرمجة بسبب وفرة المنتوجات الرمضانية لي خسرات فيها الأولى زبالة فلوس.
وكشف المصدر ذاته أن إدارة دار البريهي “واحلة” في حسم ما ستقدمه للمغاربة في حريرة رمضان القادم، وأنها تعمل على اختيار الأعمال بعناية من أجل رفع نسبة التنافسية خلال السباق على رفع نسبة المشاهدة.
وفي سياق متصل، كشفت قناة ميدي آن تيفي عن شبكة برامجها، والتي تحاول قدر الإمكان أن تعيدها للواجهة، حيث جمعت نخبة من النجوم على مائدة الإفطار أملا في نيل نسب مشاهدة عالية والمصالحة مع الجمهور.
وكشف مصدر مطلع أن هناك تغييرات مهمة طرأت على البرمجة الرمضانية لهذه السنة، مستفيدة من أخطاء السنوات الماضية، وإدخال تعديلات على فرق الإعداد لبعض البرامج كـ”ساعة قبل الفطور”، حيث أشار المصدر ذاته أن القناة ضحت بالمنشط السابق للبرنامج ورمت بالمسؤولية بين يدي المنشط الإذاعي المثير للجدل “مومو”، نظرا للمتابعة الكبيرة لبرنامجه الصباحي “لومورنينغ دو مومو”، والذي علق عليه الكثيرون فور الإعلان على التعديل كونه لا يصلح للتنشيط التلفزي لأن هناك فرق بين التنشيط الإذاعي والتلفزي.
مصدر آخر علق على برمجة قناة ميدي آن تيفي أنها قد تقع في فخ التكرار، نظرا لوجود مجموعة من الفنانين في المسلسل المعول عليه لرفع نسب مشاهدة “الوزير ومو”، ووجودهم أيضا في “كاميرا خمس نجوم”، والتي ستنافس بها القناة كاميرا عبد الرحيم مجد التي تناسلت عليها مجموعة من الانتقادات خلال السنوات الماضية.
أما باقي البرامج فلا جديد، حيث ستعرف سلسلة “من دار لدار” سنتها السابعة، مع تغيير طفيف وهو إضافة رحلتي عمرة كل يوم، وهو البرنامج الذي يقدمه الفكاهي حمزة الفيلالي.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.