التحقيقات الأولية مع المختل الذي قتل إمام مسجد الأندلس بتطوان تكشف تفاصيل كاريتية وصادمة

كشفت التحقيقات التي باشرتها المصالح الأمنية عقب الحادث الذي وقع بمدينة تطوان بعدما اقتحم أحد المختلين المسجد وقام بقتل اثنين وإصابة آخرين بجروح خطيرة على مستوى الرأس أن هذه ليست أول مرة يقوم فيها المختل باقتحام المسجد.
وأكدت المصادر نفسها، أن التحريات التي قامت بها المصالح الأمنية أظهرت أن المختل سبق له أن دخل في مشادات كلامية مع القيمين على المسجد لأنه كان يرغب في أداء الآذان بالمسجد لكن الإمام كان يمنعه في كل مرة ما أثار غضبه.
وأوضحت المصادر ذاتها، أن المختل لم يعي بالجريمة البشعة التي ارتكبها أثناء التحقيق معه بسبب الاضرابات النفسية والعقلية التي يعاني منها.
وللإشارة فإن المختل قام أمس الثلاثاء باقتحام مسجد الأندلس أثناء صلاة الفجر وأغلق باب المسجد بإحكام تم وجه طعنات قاتلة لإمام المسجد الذي كان يريد أن يطلب النجدة عبر مكبر الصوت.
المختل قام بقتل اثنين وإصابة 3 آخرين بجروح خطيرة على مستوى الرأس، ما تطلب نقلهم إلى المستشفى الجهوي سانية الرمل من أجل تلقى الإسعافات الأولية.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.