الإرهاب يقتل المغربية لبنى الفقيري أم لطفلين في بلجيكا

منذ الساعات الأولى، من يوم أمس الثلاثاء (22 مارس)، والبحث على قدم وساق على لبنى الفقيري، مغربية تقطن في بلجيكا، بعد أن انقطعت أخبارها، حيث تصادف وجودها مع تفجير محطة الميترو، ليعلن المحققون بعد ساعات أنها ضمن ضحايا الهجمة الإرهابية.
لبنى الفقيري راحت ضحية الهمجية باسم الإسلام، وتركت وراءها طفلين لا ذنب لهما إلا أن والدتهما خرجت بحثا عن لقمة العيش.
الحادث أصيب خلاله 4 مغاربة آخرين بجروح، اثنان منهم في حالة خطيرة، حسب حصيلة مؤقتة أوردتها وكالة المغرب العربي للأنباء نقلا عن مصدر دبلوماسي مغربي في بروكسيل.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.