استعمال مروحيتين و إطلاق الرصاص الحي لاعتقال منفذ المجزرة الدموية بالجديدة

اضطرت عناصر الدرك الملكي بإقليم الجديدة، أمس السبت، إلى إطلاق الرصاص الحي لإيقاف مرتكب المجزرة الدموية في حق عائلته بجماعة سبت سايس.
و ذكرت مصادر متطابقة، أنه إضافة إلى إطلاق رصاصتين تحذيريتين في الهواء استعمل رجال الدرك أيضا مروحيتين للضغط على الجاني من أجل الخروج من مسرح الجريمة و تسليم نفسه.
و أضافت المصادر، أنه و بعد مقاومة شديدة من الجاني تم إلقاء القبض عليه و إطلاق سراح ابنتيه اللتين اتخذهما رهينتين،ليتم فتح تحقيق في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة المختصة لكشف ظروف وملابسات الحادث.

و كانت السلطات المحلية ذكرت أمس، أن الجاني يعاني من اختلالات عقلية، و قد أجهز على والدته (65 سنة) و والده (80 سنة) وزوجته (34 سنة) وإحدى قريباتها (60 سنة) وعمه وابن عمه (50 سنة) وبنت أخيه (17 سنة) وبنت خالته (50 سنة) وعم أبيه (80 سنة) وقريب آخر له.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.